تسهيل الإجراءات بالمنافذ والعمل على تأمين السواحل

تسهيل الإجراءات بالمنافذ والعمل على تأمين السواحل

حاورته : احلام الكميشي
في جميع دول العالم وخاصة تلك التي تتمتع باستقرار اقتصادي، يلعب التخطيط المدروس دورا محوريا في رسم خريطة التحولات والتطورات التي تعتري المجتمع وتترك آثاراً ملموسة على التركيبة الاجتماعية ومنظومة القيم والعادات والثقافة السائدة التي ستسود ولا أحد ينكر الدور الذي بدأت تلعبه السياحة خاصة بعد أن تحولت إلى «صناعة» وعلم له مبادئه وقواعده ونتائجه وحتى لايبقى المجتمع الليبي آسير قطاع النفط ومايجود به الدخل المترتب على بيعه وتسويقه والمحاذير التي تحف وتحدق بالسوق النفطية خاصة في ظل الأزمات والنزاعات والصراعات التي تنشب هنا وهناك.. من هنا أولت ليبيا هذا القطاع أهمية خاصة وشرع المسؤولون يعيدون ترتيب الأوراق ويعملون على تحويل الطموحات والامنيات إلى خطط وبرامج عمل تعيد السياحة إلى مكانها اللائق كرافد ودافع وداعم مهم ورئيسى للإقتصاد الوطني.. حول التنمية السياحية ومايتعلق بها وحول نشر تقافة السياحة والعمل على إيجاد والبدائل …..كان هذا اللقاء مع السيد وزير السياحة….

نلاحظ اليوم تواجدكم في هذه الورشة ومشاركتكم بفاعلية فيها ، هل تقدمون بهذا فكرة أن المسؤول هو من يوجد في الميدان لا من يجلس فقط في المكتب بعيداً عن الأحداث ؟
نعم لدينا طموحات كبيرة لما فيه مصلحة بلادنا الحبيبة ونعمل عليها جادين ونقوم بمتابعة تحويل الطموحات لبرامج عملية على أرض الواقع بشكل شخصي ، وهذه الورشة تأتي في هذا الإطار وهي ثمرة تعاون بين وزارة السياحة من جهة و كلية الآثار والسياحة بجامعة المرقب بالخمس من جهة أخرى .
ونسعى بقوة لتغيير فكر المواطن الليبي بحيث أنه يفهم الآثار التي تترتب على إهمال السياحة وعدم المساهمة في تنشيطها وتطويرها خاصة وأننا كبلد نمتلك كنوزا سياحية حقيقية من الممكن أن تعود فائدتها على المواطن مباشرة وتساهم في الرفع من مستواه المعيشي ، ونعمل على الرفع من ثقافة المواطن الليبي وحسه الوطني في مجال السياحة حتى يساهم في تفعيل وتنشيط السياحة والإهتمام بالموروث السياحي الموجود على الأرض سواءً في المدن الأثرية العريقة والمناطق السياحية أو على الشواطئ والمناطق الطبيعية في كل ربوع البلاد ، ونتوجه بالشكر إلى جميع المتعاونين معنا في هذا الإطار من أكاديميين ومتخصصين في هذا المجال .
السياحة بديل للنفط
لماذا الإهتمام بالسياحة الآن؟
نحن نسعى لتطوير السياحة وتنشيطها في ليبيا لتكون رافدا مهما وداعما كبيرا للإقتصاد الوطني والدخل القومي وبديل عن النفط أسوة بدول الجوار ودول العالم التي تعتمد بشكل أو بآخر على مردود قطاع السياحة للرفع من دخلها القومي وتفعيل برامج التنمية المختلفة .
ماهي البرامج السياحية التي تعمل عليها الوزارة الآن ؟
هناك عديد من البرامج العملية في الوزارة ولم نفصح عنها من قبل ولكن أعلنها من خلالكم الآن أننا نعمل على استضافة مؤتمر سياحي عالمي ونسعى بكل جهدنا لدعوة واستضافة جميع الشركات الإستثمارية العالمية في مجال السياحة للمشاركة فيه وفتح الإستثمار السياحي في ليبيا .
ما هي المعوقات التي تواجه وزارة السياحة وتحول دون تحويل طموحاتها لبرامج واقعية ؟
الأمر الأول والأكثر أهمية هو الجانب الأمني ، كوجود بعض الاشتباكات قرب المناطق السياحية والأثرية ، ونحن نسعى الآن لتصل للعالم فكرة صحيحة مفادها أن هناك الكثير من المناطق الأثرية والسياحية كآثار لبدة وصبراتة والجنوب بصفة عامة آمنة وبعيدة عن منطق الصراع ، إضافة للشواطئ وغيرها من مناطق السياحة البيئية كالجبال والكهوف
يعاني السياح من وجود مشاكل في الإجراءات والتأشيرة وغيرها .. هل هناك تدابير مستقبلية بالخصوص ؟
سنقوم بتسهيل الإجراءات المختلفة بالمنافذ من تأشيرة وغيرها والعمل على تأمين السواح عند وصولهم وحمايتهم بشكل شخصي خلال تواجدهم بليبيا وتجوالهم بالمناطق الأثرية والسياحية كما هو متعارف عليه ومعمول به عالمياً .
هل يوجد تعاون بينكم وبين بقية الوزارات الأخرى كالمواصلات والمرافق والإتصالات لإنجاح برامجكم العملية الرامية لتنشيط السياحة؟
نعم هناك تنسيق مع كل الوزارات كوزارة التخطيط ووزارة الحكم المحلي ووزارة الإسكان ووزارة الموارد المائية لأجل دعم برامجنا ومشاريعنا السياحية حتى تكون السياحة من أهم روافد الإقتصاد الوطني وأكبر مصدر للعملة الصعبة .
أين دور القطاع الخاص في برامجكم السياحية ؟
نحن نشجع القطاع الخاص ورجال الأعمال في حد ذاتهم وسنكون غطاءا قانونيا لهم طبقاً للمواصفات المتعارف عليها والمعمول بها ، وسندعم المشاريع التي تهدف للرفع من كفاءة القطاع السياحي في ليبيا .
: وعلاقتكم بالإعلام ؟
نعم الإعلام مهم في متابعة برامجنا وتوعية المواطن بأهميتها ونشر المعرفة وتشجيع كل المعاملين بالإشادة بجهودهم وأدوارهم في تحويل الطموحات لإنجازات على أرض الواقع
شكر وتقدير لصحيفة (فبراير)
وهنا نحيي صحيفتكم العريقة على دورها وجهودها في رصد ونقل جميع المعلومات ووضعها في متناول المواطن الليبي .

مَقَال ذات الصلة